المختار ولد إجاي ينجز رؤية أهم مشروع في البلد والرئيس يدشن

أشرف رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، اليوم الاثنين في

مدينة أزويرات على تدشين منشآت معالجة الخام الجديدة على مستوى منجم TO14 التابعة للشركة الوطنية للصناعة والمناجم(اسنيم).

واستقبل رئيس الجمهورية لدى وصوله منشآت معالجة الخام الجديدة لشركة"أسنيم" من طرف معالي وزير البترول والمعادن والطاقة، السيد عبد السلام ولد محمد صالح، والإداري المدير العام لشركة "اسنيم" السيد المختار ولد أجاي.

و قطع رئيس الجمهورية الشريط الرمزي إيذانا ببدء تشغيل هذه المنشآت الجديدة و أزاح الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لها.

واستمع رئيس الجمهورية إلى شروح حول مكونات هذه المنشآت الجديدة ودورها في تعزيز إنتاج و مردودية شركة "اسنيم".

كما أشرف فخامة رئيس الجمهورية بعد ذلك على توزيع أوصال 600 قطعة أرضية لصالح عمال هذه الشركة.

وقد سلمت وزيرة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي، السيدة خديجة الشيخ بوكه، أوصال القطع الأرضية المذكورة للإداري المدير العام للشركة الذي سلمها بدوره لمندوب عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم(أسنيم).

وأشاد معالي وزير البترول والمعادن والطاقة، في كلمة بالمناسبة، بجو الإجماع والسلم الأهلي والتشاور الذي يسود البلاد بإرادة سامية من فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وقال إن منشآت معالجة الخام الجديدة على مستوى منجم TO14 التابعة للشركة الوطنية للصناعة والمناجم(أسنيم) تندرج في إطار برنامج الشركة الاستراتيجي الذي يجعل زيادة الطاقة الإنتاجية أحد محاوره ذات الأولوية.

وأضاف أن هذا الإنجاز ممول من أموال الشركة الخاصة، مشيرا إلى أن كلفة إنجاز هذا المشروع بلغت 56 مليون يورو.

و أشار إلى أن هذا الإنجاز سيمكن الشركة من زيادة إنتاجها من المعادن الدقيقة الغنية، بمليوني طن سنويا.

نشير إلى أنه بالإضافة إلى زيادة طاقة إنتاج المعادن الدقيقة، تتيح هذه المنشآت الجديدة أيضا فصل عمليات استخراج الخام عن منشآت المعالجة عن طريق إنشاء فضاء لتخزين منتجات المنشأة قبل شحنها في عربات القطار الشيء الذي يساهم في التحكم في جودة المنتجات.

وشهدت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم خلال السنة الماضية نقلة نوعية نحو الاصلاح الذي طال انتظاره بفضل كفاءة وحنكة مديرها العام السيد المختار ولد إجاي الذي جسدت كفاءاته آصلاحا نوعيا لقطاع المالية الذي ظل يقبع في الفساد وهو اليوم علي السكة الصحيحة وبشهادة الجميع والان يواصل الرجل  اصلاحه  لاهم منشئة اقتصادية في البلد بعد ان عاشت سنوات من الفساد والزبونية والمديونية الصخمة وهاهي اليوم تتعافي وتأخذ طريقها الي الاصلاح بفضل رؤية مديرها الثاقبة .