الحكومة الموريتانية ترفض نفي دخول متسللين أجانب عبر الحدود

رفض وزير التعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، نفي خبر سبق وأن نشرته وكالة الأخبار حول تسلل أجانب إلى داخل موريتانيا يعتقد انتماؤهم لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

 

وأضاف ولد سالم في أول مؤتمر صحفي للحكومة الجديدة أن هناك جهة أمنية معنية بما إذا كان "عناصر من القاعدة قد تسللوا عبر الحدود".

 

كما لفت إلى أن ظروف تلك الجهة الأمنية قد لا تسمح لها بالحديث في الموضوع، كما أنه "قد يكون غير صحيح".

 

وخلال المؤتمر الصحفي ألحّ صحفيون على الوزير ولد سالم لنفي الخبر بشكل قاطع أو تأكيده، لكنه رفض الإجابة على السؤال.

 

وأشار ولد سالم في ردوده إلى أن وزير الداخلية الذي لم يحضر للمؤتمر الصحفي هو المعني بهذا السؤال، داعيا إلى طرحه عليه.

 

ونقلت وكالة الأخبار قبل أيام أن الأمن الموريتاني يكثف عمليات البحث عن أجانب تسللوا داخل أراضي البلاد خلال الأيام الماضية، ويُعتقد انتماؤهم لأحد التنظيمات الإسلامية المسلحة في شمال مالي.

 

وحسب مصادر مطلعة تحدثت للأخبار، فإن الأمن الموريتاني يشتبه في انتماء المجموعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

 

كما يُخشى أن يكون تسلل المجموعة التي تحمل جنسيات جزائرية وتونسية وليبية، ذا صلة بالتحضير لعملية تمس الاستقرار الأمني بالمنطقة، وفق مصادر الأخبار.